«أبوظبي للرقابة الغذائية» يلتقي مربي الثروة الحيوانية والمزارعين بمدينة العين
30/09/2018 12:00 ص

نظم جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ضمن لقاءاته الدورية مع المواطنين في إمارة أبوظبي، لقاءً مفتوحاً مع مربي الثروة الحيوانية والمزارعين في مدينة العين، تضمن محاضرة قدمها المهندس مبارك علي المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الزراعية في الجهاز، حول التحول بخدمة «الانضمام لبرنامج تحسين دخل المزارعين» إلى خدمة استباقية، والبرامج التي يقدمها الجهاز للمزارعين ومربي الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي.

وتحدث المنصوري إلى الحضور في اللقاء التي تم تنظيمه بفرع الجهاز بمدينة العين عن الخدمات الزراعية التي يقدمها الجهاز في سبيل تحقيق الاستدامة الزراعية بإمارة أبوظبي، وعن جهود الجهاز في التحول الذكي بمنظومة الخدمات التي يقدمها للمتعاملين، وخططه التحسينية التي يسعى من خلالها للارتقاء بواقع قطاعي الزراعة والثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي، وتبني استراتيجيات فعالة وخطط تطويرية تنسجم وسياسة حكومة أبوظبي في التحول الإلكتروني للخدمات المقدمة للمجتمع.

وبين أن خدمة الانضمام لبرنامج تحسين دخل المزارعين تعد من أهم الخدمات التي يقدمها الجهاز لنحو 14 ألف متعامل سنويا، وكانت في السابق تتطلب 5 وثائق يتوجب على المتعامل استخراجها من عدة جهات حكومية ودفع الرسوم المقررة لها، حيث عمل الجهاز في إطار سعيه لتحسين وتسريع الإجراءات الحكومية على تحويلها لخدمة استباقية مقدمة للأفراد يتم بموجبها استخلاص الوثائق اللازمة بشكل تلقائي عبر المنصة الرقمية التي توفرها هيئة الأنظمة والخدمات الذكية، الأمر الذي سيوفر على المتعامل مشقة استخراج هذه الوثائق.

وأشار إلى رحلة التحول الرقمي بالخدمات التي يقدمها الجهاز وأهميتها في الارتقاء بمنظومة الخدمات المقدمة للمتعاملين، موضحاً أنه اعتباراً من يوم غد (الاثنين) سيتم التحول بالتقديم على باقة من الخدمات المقدمة لمربي الثروة الحيوانية والمزارعين رقمياً وإيقاف التقديم عليها وجهاً لوجه، لافتاً إلى أن الخدمات المتأثرة هي طلب إصدار بطاقة الخدمات الزراعية، طلب إصدار بدل فاقد لبطاقة الخدمات الزراعية، طلب صرف الغطاسات، طلب صرف الأعلاف، طلب التسجيل/تجديد في برنامج تحسين دخل المزارعين، إلى جانب طلب تسجيل جديد للثروة الحيوانية، طلب تحديث بيانات مالك الثروة الحيوانية، طلب استكمال ترقيم الثروة الحيوانية، طلب إصدار شهادة حصر الثروة الحيوانية، طلب إصدار شهادة خلو الحيوانات من الأمراض، طلب فحص وعلاج الحيوانات (استثناء حالات الطوارئ)، طلب رش الحيوانات بالمبيدات الحشرية، طلب إجراء عملية جراحية للحيوانات، طلب التلقيح الاصطناعي للثروة الحيوانية، طلب تقييم خصوبة ذكور الإبل، طلب تشخيص وعلاج الخصوبة والحمل لدى الحيوانات، وطلب إجراء تحليل مخبري للحيوانات.

كما تناول المنصوري دور الجهاز في توفير إمدادات الأعلاف للثروة الحيوانية بإمارة أبوظبي، وأهم الإجراءات الواجب على المستفيدين التقيد بها خلال عمليات صرف الأعلاف واستلامها وتخزينها، وضرورة اتباع التوجيهات الخاصة بتغذية الحيوان، لضمان الحصول على الفائدة الأكبر من عملية التغذية سواء في عملية التسمين أو الإنتاج الحيواني، موضحاً أهم التقنيات ذكية التي يستخدمها الجهاز في عملية صرف الأعلاف والتي تسهل على المتعاملين عملية الصرف وتضمن اختصار فترة الانتظار ، وعدم الحاجة للحضور الشخصي في عملية شراء وصرف الأعلاف، وامكانية إتمام عمليات الشراء 24 ساعة في اليوم وطوال أيام الأسبوع.

وأجاب المنصوري على جملة من الأسئلة والاستفسارات التي طرحها الحضور حول خدمات الجهاز، وتبادل معهم الحديث والمقترحات حول الفرص والممكنات التي يجب استغلالها لتنمية الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي ودعم المنتجات المحلية بشقيها الزراعية والحيوانية وتعزيز منافستها في الأسواق وتغطيتها لاحتياجات المستهلك، كما وضح الدور الكبير الذي يضطلع به المربي جنباً إلى جنب مع الجهاز في حماية صحة الإنسان والحيوان، من خلال القضاء على الأوبئة والآفات التي تصيب الثروة الحيوانية وخاصة تلك التي تمثل تهديداً لصحة الإنسان من خلال إمكانية انتقالها لها، عبر التقيد بالممارسات الصحيحة التي يوصي بها الجهاز المربين في التعامل مع حيوانات عزبهم.​

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: نوفمبر 11, 2018