سعيد العامري: أبوظبي نموذج فريد على المدن الطامحة لتحقيق الاستدامة الزراعية
26/09/2018 12:00 ص

أكد سعادة سعيد البحري سالم العامري مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية في تصريح بمناسبة يوم الزراعة العربي الذي يصادف يوم السابع والعشرين من سبتمبر كل عام، أن إمارة أبوظبي حققت إنجازات مهمة في تنمية القطاع الزراعي وقطعت شوطاً كبيراً نحو تحقيق الاستدامة الزراعية وتعزيز الأمن الغذائي من خلال مساهمة الزراعة المحلية في تأمين جزء من احتياجات السوق المحلي من الحاصلات الزراعية الطازجة والآمنة بشقيها النباتي والحيواني، وخلق فرص استثمارية واعدة في هذا القطاع الاستراتيجي تسهم في تعزيز الاقتصاد الوطني وتنويع مصادر الدخل ودعم الجهود الكبيرة التي تضطلع بها الدولة في سبيل الحفاظ على البيئة ومواجهة تحديات التغير المناخي والحد من تأثيراتها البيئية، من خلال زيادة مساحة الرقعة الخضراء والحفاظ على الموارد الطبيعية.

وأضاف أن اختيار شعار  «الزراعة الذكية مستقبل أفضل للزراعة العربية والحفاظ على الموارد الطبيعية » لهذه المناسبة هذا العام، يؤكد مدى الارتباط الوثيق بين التكنولوجيا والزراعة ودورها الفعّال في التغلب على جزء مهم من العقبات التي تقف عائقاً في وجه التنمية الزراعية على مستوى الوطن العربي والعالم، من خلال توظيفها في تطوير سلاسل الإمداد الغذائي وتوفير الغذاء الآمن للمجتمعات وسط شح الموارد المائية والارتفاع الذي يفرضه التغير المناخي على درجات الحرارة، وإدماج الذكاء الاصطناعي في العمليات الزراعية كافة بما يضمن الاستخدام الرشيد للموارد والارتقاء بمعدلات الإنتاج لتلبية الطلب المتنامي على استهلاك الغذاء وسط الزيادة المتصاعدة في أعداد السكان.

وأشار العامري إلى أن إمارة أبوظبي استطاعت من خلال استخدام التقنيات المتطورة في إدارة القطاع الزراعي والثروة الحيوانية، من تطبيق أفضل المعايير والممارسات التي من شأنها  تعزيز فعالية نظام الأمن الحيوي للوقاية من الأمراض والآفات للمساهمة في الحد من المخاطر على صحة الحيوان والنبات، وتحقيق نتائج متميزة في مجال الزراعة الصحراوية على المستوى الإقليمي والعالمي، وأصبحت تقدم نموذجاً فريداً يحتذى به على المدن الطامحة لتحقيق الاستدامة الزراعية، لافتاً إلى أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية من خلال رسالته المتمثلة في تطوير قطاع ذو تنمية مستدامة في مجال الزراعة وسلامة الأغذية بهدف توفير الغذاء الآمن للمجتمع وحماية صحة الحيوان والنبات وفي الوقت ذاته الترويج للممارسات الزراعية والغذائية السليمة عبر سياسات ولوائح ومعايير جودة وأبحاث وبرامج توعوية فعالة ومتكاملة، بات رافداً مهما من روافد الاقتصاد القائم على المعرفة من خلال حرصه على دراسة وتحليل معوقات التنمية الزراعية، ووضع الآليات والضوابط الخاصة بإدارة وتنفيذ برامج الدعم الزراعية، إلى جانب اعتماد التقنيات الزراعية الملائمة بهدف الاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية، وتبادل الخبرات والتجارب المختلفة ومشاركة المعرفة مع المؤسسات المحلية والعالمية ذات الصلة بمجالات الزراعة والأمن الغذائي.​

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: نوفمبر 11, 2018