"الرقابة الغذائية" ينمي الأيدي العاملة المواطنة في الطب والعلوم البيطرية
27/03/2016 12:00 ص

يسعى جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية في إطار تعاونه مع وزارة التغير المناخي والبيئة ووزارة شؤون الرئاسة إلى الارتقاء بواقع قطاعي الثروة الحيوانية والزراعية في الدولة، من خلال تبنيه جملة من السياسات والأنظمة التي من شأنها تعزيز منظومة الأمن الغذائي في الدولة وفي ظل الطلب المتنامي على مهنة الطب البيطري والعلوم البيطرية في كافة أنحاء البلاد، ارتأى الجهاز بالتعاون مع شركائه الاستراتيجيين، اتخاذ عدد من الإجراءات الهادفة إلى تلبية الطلب على هذه المهن المهمة، ودعمه لبرامج دراسية بالتعاون مع كليات التقنية العليا وجامعة الإمارات، لإرفاد السوق المحلي بالأيدي العاملة المواطنة والكفؤة في مجال الطب والعلوم البيطرية.

- أرقام طموحة

واستطاع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية في الآونة الأخيرة، تحقيق نقلة نوعية في توجيه الطلبة المواطنين إلى الالتحاق ببرنامج العلوم البيطرية – HCT، الذي تقدمه كليات التقنية العليا في العين والشارقة، وبرنامج الطب البيطري في جامعة الإمارات بمدينة العين، مما كان له انعكاسات واضحة في عملية توطين هذه المهن الواعدة، حيث يجلس اليوم نحو 53 طالباً على مقاعد الدراسة في برنامج العلوم البيطرية الذي تقدمه كليات التقنية،  بينما بلغ عدد الخريجين من دبلوم العلوم البيطرية في سنة2014، 16 خريج، تم تعيين 13 منهم ليشغلوا الوظائف المتاحة في الجهاز فرغ 3 منهم للالتحاق ببرنامج الطب البيطري في جامعة الإمارات، إلى جانب ابتعاث وزارة شؤون الرئاسة 3 طلبة خريجين إلى الخارج لاستكمال درجة البكالوريوس .

 كما عزز جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية مهنة الطب البيطري بعشرات المواطنين من خلال إلحاقهم حالياً في برنامج بكالوريوس الطب البيطري الذي تقدمه جامعة الإمارات، والبالغ عددهم 50 طالباً، بهدف تزويد الدولة بأطباء بيطريين أكفّاء للخدمة في مجال الصحة الحيوانية وحماية المجتمع من الأمراض المشتركة والأوبئة الفتاكة بالإضافة إلى المحافظة على سلامة الأغذية، ويعد هذه البرنامج الأول من نوعه على مستوى الدولة.

  • برامج قيّمة

ويعد برنامج العلوم البيطرية المدعوم من قبل جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ووزارة شؤون الرئاسة إلى جانب وزارة التغير المناخي والبيئة، أول برنامج في مجال العلوم البيطرية على مستوى الدولة، والذي يحتوي على  خليط من المهارات النظرية والعملية تماشياً مع التعلم بالممارسة كشعار لكليات التقنية العليا والتي تكسب الخريج المعلومات والمهارات اللازمة ليكون مؤهلاً علمياً وعملياً للالتحاق بالمهن البيطرية، حيث يهدف البرنامج إلى تزويد سوق العمل الإماراتي بالأيدي العاملة المواطنة التي تخدم وتدعم قطاع الصحة البيطرية والأمن الغذائي في الدولة.

ويعتبر برنامج الطب البيطري من البرامج الطموحة التي يدعمها الجهاز وشركائه، والذي تقدمه جامعة الإمارات، ويمتد إلى خمس سنوات يجتاز خلالها الطالب 152 ساعة معتمدة، تؤهله لاستكمال دراساته العليا في الماجستير والدكتوراه، أو الحصول على وظيفة مرموقة في جهات العمل المختلفة، وتعبئة احد شواغر الأطباء البيطرين فيها.

  • دعم كبير

ويقدم جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية إلى جانب شركائه الداعمين لهذه البرامج، عدداً من المميزات الكبيرة التي يحصل عليها الملتحقين بهذه البرامج، وتشمل على توفير فرص وظيفية بعد التخرج مباشرة لدى الجهات الداعمة للبرنامج، بالإضافة إلى إعدادهم للعمل في البلديات والعيادات والمستشفيات والصيدليات البيطرية في شتى أنحاء الدولة، ومن المزايا التي يتفرد بها هذا البرنامج هو  مقعد دراسي محجوز مسبقاً للخريجين الراغبين في استكمال دراستهم في الطب البيطري بجامعة واشنطن في الولايات المتحدة الأمريكية، فضلاً عن المكافآت المادية للطلبة خلال الدراسة وحتى التخرج.​

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: مارس 27, 2016