«الرقابة الغذائية» يستضيف الاجتماع السابع لـــ «اللجنة الخليجية» في أبوظبي
12/10/2016 12:00 ص

استضاف جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يومي الثالث والرابع من أكتوبر الجاري، الاجتماع السابع للجنة الخليجية الفرعية للأغذية العضوية والوظيفية والمحورة وراثياً، في أبوظبي، برئاسة سعادة الدكتورة مريم حارب سلطان اليوسف المدير التنفيذي لقطاع السياسات والأنظمة في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وبحضور ممثلين عن هيئة التقييس الخليجية وهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس وهيئات التقييس بالدول الأعضاء، بالإضافة إلى ممثلين عن الجهات المعنية في الدولة كوزارة التغير المناخي والبيئة، ومجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، وبلديتي دبي والشارقة.

وقالت الدكتورة مريم حارب إن الاجتماع شهد مناقشة 11 مشروعا، و ذلك بعد الاطلاع على أفضل الممارسات العالمية ذات العلاقة وآخر المستجدات الوطنية والإقليمية العالمية بهدف الوصول إلى أعلى مستويات الحماية لصحة المواطن الخليجي والمقيم، وأفادت بأن المناقشات تناولت مشروع اشتراطات عامة لتداول الأغذية المستعملة لأغراض طبية خاصة و مشروع أسس تحليل المخاطر للأغذية المشتقة من التقنية الحيوية الحديثة، بالإضافة إلى مشروع طرق عامة للكشف عن الأغذية المعالجة بالإشعاع.

 وأكدت سعادتها بأنه تم استعراض توصيات الاجتماع السادس للجنة، وإحاطة الأعضاء بما تم إنجازه، كما استعرض المشاركون ما تم إنجازه من خطة 2013 -2016،لافتة إلى أن  الأمانة الفنية ستقوم برفع مشاريع المواصفات إلى اللجنة الخليجية الرئيسية لمواصفات قطاع المنتجات الغذائية والزراعية لاتخاذ اللازم نحو اعتمادها من قبل اللجنة العامة للمواصفات، طبقاً للنظام المعتمد في هذا الشأن، كما تم استعراض المشاريع المقترحة ضمن خطة 2017.

كما شهد الاجتماع عرض تقديمي عن الأطر القانونية للكائنات المحورة وراثيا ومنتجاتها،  شاملاً الوضع الراهن والممارسات الدولية والإقليمية بهذا الشأن وتجربة دول الاتحاد الأوروبي في هذا المجال، حيث قامت اللجنة باعتماد عدة توصيات لعرضها على اللجنة الخليجية لسلامة الأغذية، تهدف إلى تعزيز وتنمية القدرات والاستفادة من برنامج منظمة الغذاء والزراعة الدولي والبرامج الدولية الأخرى المتوفرة ذات العلاقة بعمل اللجنة، والى توفير  آليات موحدة خليجياً للرقابة على الأغذية المحورة وراثياً، بالإضافة إلى عقد حملات توعية للجهات المعنية بالمواصفات واللوائح الفنية.

وفي ختام الاجتماع تقدم الحضور بالشكر لدولة الإمارات ولجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية على استضافته لاجتماع اللجنة السابع كما قدمت سعادة الدكتورة مريم حارب الشكر والتقدير للمجتمعين لمشاركتهم في الاجتماع، ولكل ما بذلوه من جهد من مشاركة فاعلة ونقاشات بناءة سعيا لتحقيق الأهداف والنتائج المرجوة من ضمان صحة و سلامة الغذاء في دول مجلس التعاون الخليجي و دعم الاستدامة في هذا القطاع، مما يعكس روح العمل الخليجي الموحد وتسخيره لخدمة مجتمعاتنا.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: أكتوبر 13, 2016