إتلاف 423 كيلوجراماً من اللحوم في حملة الرقابة الغذائية على الملاحم في أبوظبي
إتلاف 423 كيلوجراماً من اللحوم في حملة الرقابة الغذائية على الملاحم في أبوظبي
5/5/2014 10:00 AM

أتلف مفتشو وحدة اللحوم بجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية 423 كيلوجراماً من اللحوم غير الصالحة للاستهلاك وذلك خلال الحملة التفتيشية المفاجئة التي نفذها المفتشون على عدد من منشآت تداول منتجات اللحوم في مدينة أبوظبي، اليوم الأحد، وشملت عدداً من الملاحم ومحلات الدواجن.

وشملت الحملة، التي رافقها عدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية، منشآت اللحوم داخل سوق مدينة زايد والمنشآت الواقعة في الشارع العام للمنطقة، حيث توزع المفتشون على المنشآت في وقت واحد لضمان عامل المفاجأة ومعرفة الأوضاع الحقيقية للمنشآت في الوقت الذي يغيب فيه المفتشون عن المنطقة.

وذكر محمد جلال الريسي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع أن المفتشين خلال الحملة زاروا 24 منشأة لحوم منها اثنتين من محلات تداول منتجات الدواجن، وتم خلال الحملة توجيه 4 إنذارات وتحرير مخالفتين فقط بينما تم توجيه 9 تنبيهات لمنشآت بضرورة تعديل بعض الأمور البسيطة قبل اتخاذ أية إجراءات عقابية ضدها.

وكشف أن بنود المخالفات تمثلت في عدة بنود أهمها وجود لحوم غير صالحة للاستهلاك الادمي متغيرة الخواص الفيزيائية اللون والرائحة، عدم التخلص من متبقيات تشفية اللحوم والاحتفاظ بها في البرادات لإعادة استخدامها في اللحوم المفرومة، سوء تخزين اللحوم بالبرادات، عدم الاهتمام بنظافة أسطح التقطيع وعدم الاهتمام بنظافة زي العمال.

وقال الريسي إن الهدف من الحملة ثتمثل في التحقق من تطبيق الاشتراطات الصحية وضمان تقديم غذاء آمن للمستهلك، وهذه الحملة هي واحدة من الحملات الصيفية على محلات بيع الاغذية المختلفة فى الإمارة والتي تتابع السلسة الغذائية من المزرعة الى الملعقة، ونحن اليوم بصدد التفتيش على إحدى آخر حلقات هذه السلسة وهي محلات بيع اللحوم الطازجة بالتجزئة.

وأوضح أنه يتم فحص اللحوم لتأكيد صلاحيتها للاستهلاك الآدمي وكذلك فحص درجات حرارة برادات العرض وظروف وبيئة  تخزين اللحوم، وأيضاً الوقوف على نظافة المحل ونظافة المعدات مثل أسطح التقطيع والطاولات والمناشير وماكينة فرم اللحوم وغيرها إلى جانب التحقق من نظافة وممارسات العاملين.

وشدد الريسي على أن أية لحوم تدخل إمارة أبوظبي من أي منفذ حدودي لا بد أن تكون مطابقة لمواصفات واشتراطات دولة الإمارات العربية المتحدة وأهما أن تكون هذه اللحوم مذبوحة بالطريقة الإسلامية ومصحوبة بالشهادات الصحية وشهادة الذبح الحلال التى تصدرها جمعيات إسلامية فى البلاد الواردة منها

وأكد أن مفتشي الجهاز سواء على المنافذ أو في المسالخ أو منافذ البيع يقومون بأخذ عينات من الحيوانات للفحص المخبري للتحقق من نوع الحيوان المبذوح ومدى جودة اللحوم، وهو ما يعززه إرسال الدولة لوفد يسافر إلى الدول المصدرة للحوم للتأكد من طريقة الذبح التي تتم تحت إشراف جمعيات إسلامية معتمدة من الدولة.
  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: Sep 07, 2014