أطلقتها السلامة الغذائية حملة لوقف هدر الطعام
4/25/2021 10:00 AM

​تنفذ هيئة «أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية»، حملة إرشادية توعوية للمستهلكين تهدف إلى الحرص على تقليل هدر الغذاء. انطلقت الحملة مع بداية شهر رمضان المبارك، وتنوعت عبر وسائل التواصل والملصقات الإرشادية. وتنفذ الهيئة حملات إرشادية لتوعية المستهلكين حول أساليب تخزين الغذاء المنزلي بالشكل الصحيح، وأهمية الاستهلاك بحسب الحاجة فقط لتقليل هدر الغذاء، والحفاظ على الطعام والحد من الهدر، ودور المستهلك في استدامة الأمن الغذائي.
وأهابت الهيئة بالمستهلكين الابتعاد عن العادات الغذائية السلبية، والبدء في تقليل كميات الغذاء التي يتم إعدادها وشراء الغذاء بقدر الحاجة مع مراعاة اشتراطات التخزين الصحيحة والتسوق الآمن، وغيرها السلوكيات الإيجابية للمحافظة على الأغذية والحد من هدرها.
وبينت أن إتلاف الغذاء بكميات كبيرة يؤدي إلى الإخلال بالتوازن البيئي، وظهور العديد من المشكلات البيئية، مثل: تدهور طبقة الأوزون وتزايد انبعاثات الغازات الدفيئة، مثل: غاز ثاني أكسيد الكربون مما يؤثر سلباً على الإنسان والبيئة والكائنات الحية الأخرى.
وحثت جميع أطراف السلسلة الغذائية على تجنب السلوكيات والعادات التي تؤدي إلى فقد وهدر الأغذية طوال مراحل السلسلة من المزرعة إلى المائدة، مشيرة إلى الهدر الأكبر للأغذية يحدث خلال المراحل من الحصاد حتى البيع بالتجزئة، وبالتالي لابد من العناية بالمنتجات عبر هذه المراحل واتباع النصائح والإرشادات التي تحد من فقد الغذاء.
ونصحت الهيئة المستهلكين من أجل حفظ النعمة ووقف الهدر في الغذاء، بتجهيز قائمة بالمشتريات الغذائية تشمل الأصناف المطلوب شراؤها وكمياتها قبل الذهاب للتسوق، مضيفة : «لا تتسوق لشراء المواد الغذائية وأنت صائم أو جائع، لأنك سوف تميل إلى شراء الأصناف التي تحبها حتى إن لم تكن مدونه على قائمة التسوق».
ويفضل التسوق في أوقات غير مزدحمة بهدف تحقيق التسوق السليم مع التنظيم والتركيز وتجنب العشوائية في الشراء، والتوجه للمنزل مباشرة بعد الانتهاء من التسوق حتى لا تتعرض الأغذية لفترة زمنية طويلة تفقد فيها عوامل حفظها وصفات جودتها الغذائية، ويجب الاهتمام بسرعة نقل الأغذية سريعة التلف والفساد، مثل اللحوم والدواجن والأسماك ومنتجاتها «يفضل استخدام الأكياس المبردة».
كما دعت الهيئة من خلال حملتها إلى «عدم تخزين كميات كبيرة من الأغذية في المنزل، كما أن ثلاجة البيت غير معدة لتخزين الأغذية وإنما لحفظها لوقت قصير قبل استهلاكها، لذا يفضل عدم شراء كميات من الأغذية أكبر من الحاجة الفعلية لها، ومن المهم غسل اليدين قبل ملامسة الأغذية الجاهزة لتفادي انتقال البكتريا إليها مما يمكنك من حفظ الزائد منها لاستخدامها لاحقاً أو إعطائها لمحتاج، حفظ الأغذية المتبقية بعد وجبة الإفطار بتبريدها سريعاً ثم وضعها في الثلاجة و تسخينها جيداً قبل استهلاكها في وجبة السحور، مع محاولة تجنب إعادة تسخين نفس المادة الغذائية أكثر من مرة».
كما تنصح المستهلكين بشراء المنتج الذي يتم الاستفادة منه إلى أقصى درجة ممكنة، ويفضل من الأغذية تلك الأنواع التي يمكن تجميدها أو تخزينها أو تجفيفها، مما يسهم في تجنب هدر الطعام.

حماية الأجيال
دعت الهيئة الجمهور إلى اتباع خطوات عملية لمنع هدر الأغذية، وحماية للأجيال القادمة، وذلك من خلال التخطيط للوجبـات الأسبوعيـة، وضع سقف مالي للمشتريات عند التسوق.
التدقيق على تاريخ الصلاحية للمنتج الغذائي، وتحضير الطعام بكميات مناسبة، وتقديم وجبات صغيرة على مائدة الطعام، وتجنب ملء طبق الطعام، وحفظ بقايا الطعام وإعادة تسخينها قبل تناولها، وتخزين المواد الغذائية في ظروف مناسبة حسب طبيعة المادة الغذائية، أو كما هو مدون عليها في البطاقة الغذائية، وعدم تخزين كميات كبيرة من الأغذية، والمحافظة على نظافة الثلاجة ومراقبة درجات الحرارة فيها، وحفظ الخبز بالتجميد وليس بالتبريد، وعدم الذهاب للتسوق في حالة الجوع.

لا.. للرمي في القمامة
حثت الهيئة على استخدام بقايا الطعام الصالحة للأكل بدلا من رميها في سلة القمامة، إذ يمكن التواصل مع أقرب مركز أو هيئة لحفظ النعمة للتبرع ببقايا الطعام الصالحة للأكل لإيصالها للمحتاجين، أو استخدامها في اليوم التالي بشرط حفظها جيداً  وإعادة تسخينها جيداً حسب طبيعة المادة الغذائية، وأن يقوم المستهلك بصنع من الفواكه الطرية الزائدة عصيراً أو استخدمها في صناعة فطائر الفواكه ولا تدعها تفسد في منزلك.
كما يمكن استغلال الخضراوات الزائدة في عمل حساء «شوربة» ولا تترك لتذبل، وأيضاً استخدم الخبز الجاف مع الشوربة مثل شوربة العدس، وتعويد الأطفال والأسرة  على مبادئ سلامة الغذاء  وحفظ النعمة، وغرس الشعور بالآخرين عند الأطفال والمحافظة على نعم الله تعالى بعدم الهدر والإسراف.

 

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: May 03, 2021