«الرقابة الغذائية» يؤكد أهمية تذكية الأضحية داخل المسالخ
18/08/2018 12:00 ص

أكد جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، ودائرة التخطيط العمراني والبلديات ممثلة ببلدية مدينة أبوظبي، أن تذكية الأضحية في المسالخ المخصصة لذلك يضمن سلامة الذبيحة للاستهلاك الآدمي، ويحافظ على الصحة العامة، حيث توفر المسالخ في الدولة مجموعة من المقومات التي تجعل من عملية الذبح داخلها ضرورة، وأوضح الجهاز أن أهم تلك المقومات مكافحة التلوث أثناء الذبح والإعداد لتجهيز الذبائح في بيئة نظيفة وآمنة صحياً من التلوث، إلى جانب الكشف البيطري قبل وبعد الذبح، واتباع الخطوات السليمة والتي تمنع تلوث لحوم الذبائح وتوفر البيئة النظيفة والآمنة للذبح، في ظل توفر قصابين مؤهلين ومرخصين قانونياً لهذه المهنة، بالإضافة إلى التعامل السليم مع مخلفات الذبح (الدماء، الجلود، الأعضاء غير المستهلكة) والتخلص منها بشكل آمن بما يضمن تطبيق متطلبات الأمن الحيوي.

وأكد ثامر القاسمي المتحدث الرسمي باسم الجهاز، أن الكشف البيطري داخل المسالخ يحدد صلاحية الذبائح للاستهلاك الآدمي، ويرصد الآفات المرضية والتقييم العلمي لمدى خطورتها وتحديد الحالات التي تستوجب الإعدام الكامل أو الإعدام الجزئي، ويساهم بشكل فعال في السيطرة على الأمراض المنقولة بواسطة اللحوم (كالديدان الشريطية) والعديد من الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان، والكشف على متبقيات الأدوية البيطرية وإعدام الأجزاء الملوثة منها، فضلا عن ضمان إتمام عناصر التذكية الشرعية (استقبال القبلة، التكبير، القطع الصحيح لإدماء الذبيحة)، والاستنزاف الكامل للذبيحة والكشف عن سوء الإدماء أو الإدماء غير الكامل الذي ينتج من الحمى ويؤثر مباشرة على صلاحية اللحم.

 وأشار القاسمي إلى أن اختيار الأضحية والتعامل معها منذ لحظة شرائها مروراً بذبحها وعودتها إلى البيت أو توزيعها، يجب أن يأخذ جملة من الاحتياطات، كما أن تفقد الأضحية من العيوب والأمراض التي يمكن ملاحظتها من خلال النظر واللمس، موضحاً أن صفات الأضحية تتمثل في سلامة وصحة البدن، حيث أن الأضحية الشرعية لا بد أن تكون سليمة من العيوب كالمرض والعمى والعرج البين والهزال، وألا يكون قد ذهب أكثر أذنها أو قرنها «إن كان أقرناً»، والأكمل أن يكون الحيوان سليماً من كل نقص.

من جانبه أفاد السيد خلفان محمد المحيربي – رئيس قسم المسالخ في بلدية مدينة أبو ظبي عن الانتهاء من كافة الإجراءات والاستعدادات في جميع المسالخ لاستقبال الجمهور وتلبية احتياجاتهم خلال أيام عيد الأضحى المبارك، حيث ستستقبل المسالخ الجمهور من الساعة السادسة والنصف صباحاً (بعد صلاة العيد) وحتى السابعة والنصف مساء أول أيام العيد، ومن السادسة صباحاً وحتى السابعة والنصف مساء بقية أيام العيد، كما ستقيم البلدية صلاة العيد في مساجد المسالخ تسهيلا على الجمهور الكريم.

وأشار المحيربي أن مسلخ أبو ظبي الآلي تم تخصيصه لاستقبال ذبائح جمعية الهلال الأحمر الإماراتية والخاصة بمشروع الأضاحي ل عام2018، وكذلك ذبائح الأضاحي ذات التسجيل المسبق، والطلب من خلال تطبيق (ذبيحتي)، وأكد السيد المحيربي أنه خلال عيد الأضحى ستقوم مسالخ بلدية مدينة أبو ظبي بإيقاف خدمة التقطيع الخاص) فقط يسمح بالتقطيع 8 قطع للضأن والماعز و10 قطع للجمال والأبقار) في أول يومي العيد، وتعتذر البلدية من الجمهور الكريم عن تسليم الكروش والمصران والرؤوس أيضاً خلال هذه الفترة.

وعلى صعيد الخدمات الجديدة التي ستقدمها مسالخ بلدية مدينة أبو ظبي لهذا العام فقد أوضحت البلدية أنه تم اطلاق تطبيق (ذبيحتي) عبر الهواتف الذكية من قبل شركة الواحة للمواشي) الشريك الاستراتيجي (لاستقبال طلبات الأضاحي مسبقاً خدمة للمضحين، وتخفيفاً من عناء الحضور إلى المسالخ، كما أجازت البلدية لأصحاب المزارع والعزب بيع حيواناتهم داخل سوق المواشي بمنطقة الميناء أبوظبي بعد إثبات ملكية المزرعة على أن تكون المواشي المعروضة من النوع المحلي وبعد إخضاعها للفحص البيطري ورشها ضد الطفيليات الخارجية وذلك لزيادة الأنواع المعروضة في السوق وتشجيعا لمزارع الإنتاج المحلي لتنمية الثروة الحيوانية والمساهمة في منظومة الأمن الحيوي.

 وأفاد السيد المحيربي أنه من المتوقع ذبح ما مجموعه 6000 أضحية في اليوم الأول ليصل العدد مع نهاية العيد إلى 22000 وفق احصائيات العام الماضي.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: نوفمبر 11, 2018