"الزراعة والسلامة الغذائية": تؤكد التزامها بتطوير وتنمية زراعة النخيل في إمارة أبوظبي
9/15/2021 10:00 AM

​​أكدت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية أن زراعة النخيل بدولة الإمارات العربية المتحدة تطورت بشكل كبير ومتسارع خلال السنوات الماضية، مؤكدة أنها تعمل جاهدة على تطوير وتنمية هذا القطاع وتعزيز استدامته من خلال البرامج والخدمات التي تقدمها للمزارعين، وتشجيعهم على إتباع الممارسات الجيدة لإنتاج التمور بهدف تحسين جودة ونوعية التمور المنتجة، إضافة إلى مراقبة المزارع المنتجة للتمور والحد من استخدام المبيدات الزراعية والحصول علي تمور نظيفة وخالية من متبقيات المبيدات، وعلى مستوى التطوير تحرص الهيئة على تشجيع زراعة الأصناف التجارية ذات الإنتاجية العالية والعائد الاقتصادي الجيد.

وقالت الهيئة بمناسبة يوم النخيل العربي، والذي يصادف يوم 15 سبتمبر من كل عام أن إجمالي التمور المنتجة عام 2020 بلغ نحو  258 ألف طن بجودة عالية مما يعكس حجم الجهود المبذولة لتطوير هذا القطاع الحيوي، مشددة على أن جودة إنتاج التمور تتوقف على الالتزام بتطبيق الممارسات الزراعية الجيدة للنخيل من بداية الموسم وحتى الحصاد، بالإضافة إلى الالتزام بممارسات ما بعد الحصاد لأهميتها في تقليل الفاقد من إنتاج الرطب والتمور وزيادة إنتاجية المزرعة.

وأوضحت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية أنها تعمل على تحفيز المزارعين في إمارة أبوظبي  على العناية بأشجار النخيل وإنتاج التمور بما ينسجم مع رؤية حكومة أبوظبي والدور الذي تنهض به من أجل تحقيق التنمية الزراعية المستدامة، حيث إن تطبيق الممارسات الزراعية الجيدة وممارسات ما بعد الحصاد لهما دور كبير في تحديد القيمة التسويقية لتمور المزرعة، شريطة المحافظة على الثمار من التعرض لأشعة الشمس فترة طويلة، والمحافظة عليها من التلوث بالأتربة قبل فـــرزها.

وأشارت الهيئة إلى أنها تطبق استراتيجية متكاملة تهدف إلى الحفاظ على الأمن الغذائي والحيوي في مزارع إمارة ابوظبي، وذلك من خلال تطبيق عدة برامج تعنى بشجرة النخيل لأهميتها الاستراتيجية في المحافظة على البيئة ودعم الأمن الغذائي، حيث  يتم تطبيق برنامج الإدارة المتكاملة لآفات النخيل من أجل السيطرة عليها بطرق آمنه بيئياً وتقليل الضرر الاقتصادي للأفة والمحافظة على النظام البيئي من الاستخدام العشوائي للمبيدات الزراعية، كما تشجع المزارعين على التحول نحو الزراعة العضوية للنخيل لتنمية واستدامة هذا القطاع الاستراتيجي والحيوي.

ولفتت إلى أن برنامج الإدارة المتكاملة لآفات النخيل الذي تطبقه في مزارع إمارة أبوظبي يحقق إنجازات كبيرة في السيطرة على الآفات والحشرات التي تصيب أشجار النخيل، حيث ساهمت المصائد الفرمونية في التخلص من حوالي 9,785,661 حشرة من سوسة النخيل الحمراء منذ بدء تطبيق البرنامج عام 2013 ، في حين ساهمت المصائد الضوئية في التخلص من حوالي 1,835,962 حشرة من حشرات حفار ساق النخيل وحفار عذوق النخيل منذ توزيعها على المزارع عام 2018.

وأوضحت أن المصائد تعد واحدة من الوسائل الفعالة في نظام الإدارة المتكاملة للآفات، حيث تستخدم على نطاق واسع في مزارع إمارة أبوظبي للسيطرة على الآفات وتقليل الضرر على النخيل بطريقة آمنة بيئياً، ومتوافقة مع نظم الإدارة المتكاملة للآفات وبالتالي تقليل استخدام المبيدات، موضحة أنه يوجد حالياً حوالي  21,157 مصيدة ضوئية و 125,134 مصيدة فرمونية في مزارع إمارة أبوظبي يتم حصر أعداد الحشرات المصطادة فيها باستمرار والتخلص منها بالطرق الآمنة.

وأشارت الهيئة إلى أن المصائد الفرمونية نجحت في اصطياد نحو 538,855سوسة نخيل حمراء منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية أغسطس الماضي، في حين تم اصطياد حوالي 130,889 حشرة من الحفارات بواسطة المصائد الضوئية خلال نفس الفترة من العام الجاري.

وأجرت الفرق الفنية التابعة للهيئة مسحاً للآفات التي تصيب أشجار النخيل شمل أكثر من  6.8 مليون نخلة في حوالي  22,855 مزرعة بمختلف مناطق إمارة أبوظبي لرصد ومتابعة الآفات التي تصيب أشجار النخيل، حيث يتم معالجة النخيل المصابة والسيطرة على الآفات والحشرات التي تصيبها من خلال تطبيق برنامج الإدارة المتكاملة للآفات والذي يتضمن استخدام المصائد الفرمونية لاصطياد سوسة النخيل الحمراء والمصائد الضوئية لاصطياد الحفارات، والحقن بالمبيد المناسب أو الرش بالكبريت الميكروني والتعفير بالكبريت الزراعي.

ويقوم المرشدون الزراعيون في الهيئة من خلال الزيارات الارشادية الميدانية بتوعية أصحاب وعمال المزارع بطرق الاستخدام السليم للمصائد وطريقة تشغيلها وصيانتها وكيفية العناية بها لضمان استمرارية عملها وذلك للمحافظة على سلامتها والوقاية من الإصابات الحشرية وانتشارها بين المزارع، كما تقوم الهيئة بتوفير النشرات والأدلة الارشادية الخاصة بالممارسات الزراعية الجيدة وخدمة النخيل واختيار الأصناف وتقدم رسائل توعوية عبر منصات التواصل الاجتماعي بهدف بناء قدرات المزارعين وتوعيتهم بالممارسات السليمة في خدمة أشجار النخيل والعناية بها.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: Sep 21, 2021