بدء استقبال طلبات المستفيدين الجدد من برنامج دعم الأعلاف
30/07/2014 12:00 ص

بدأ جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية اليوم،الاثنين، في استقبال طلبات مربي الثروة الحيوانية الراغبين في الانضمام لبرنامج دعم الأعلاف في إمارة أبوظبي وذلك بعد استكمال المستندات المطلوبة.
وتضم قائمة المستفيدين الجدد الراغبين في الانضمام للبرنامج في المرحلة الأولى فئتين هما أصحاب المزارع الذين يملكون ثروة حيوانية في مزارعهم وأصحاب العزب العشوائية الراغبين في الانتقال إلى مزارعهم.

ويمكن للراغبين في الاستفادة من البرنامج مراجعة المقر الرئيسي لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية في مدينة محمد بن زايد بالإضافة إلى مراكز خدمة المتعاملين التابعة للجهاز في كل من أبوظبي، العين والمنطقة الغربية.

 وسيتم صرف الأعلاف بعد استيفاء الأوراق المطلوبة والتأكد من إزالة العزب العشوائية في البر بالتنسيق مع الدوائر البلدية المعنية.

في ذات الإطار، دعا محمد جلال الريسي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية مربي الثروة الحيوانية إلى ضرورة التحقق من صلاحية الأعلاف وسلامتها وعدم تلوثها وملاءمتها للحيوان قبل الإقدام على شرائها من السوق المحلية حتى لا يتعرض مالك الحلال للغش التجاري من قبل الباعة.

وحذر محمد جلال الريسي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع من أن الأعلاف غير معلومة المصدر التي تباع بشكل غير نظامي قد تكون ملوثة وتؤثر على صحة الحيوان بالسلب وتؤدي بالتالي إلى حدوث حالات النفوق، الإجهاضات، انخفاض الإنتاجية، أمراض الجهاز الهضمي والأمراض التنفسية وغيرها.

وطالب الريسي مربي الثروة الحيوانية باختيار الأعلاف المناسبة لكل نوع من الحيوانات والتي تتلاءم مع العمر والمرحلة الإنتاجية والاحتياجات الصحية لكل حيوان، كما يجب التأكد من تثبيت بطاقة المنتج على كيس العلف والتي تحتوي تواريخ الصلاحية والمكونات العلفية.

وأشار إلى أهمية أن يدرك مربو الثروة الحيوانية بأن العلف يتكون من مصادر نباتية أو حيوانية أو صناعية صالحة لتغذية الحيوان سواء بصورتها الطبيعية أو بعد خضوعها لعمليات التحضير، لذا فإن لكل نوع من الأعلاف طريقة محددة في التخزين يجب اتباعها بشكل دقيق حتى لا تتعرض الأعلاف للفساد نتيجة عدم تخزينها بشكل صحيح.

ونوه الريسي إلى أنه يجب حفظ الأعلاف في ظروف بيئة سليمة تساعد في الحفاظ على جودتها وقيمتها الغذائية مع توفير مجموعة من المعايير في مستودعات الأعلاف ومنها أن تكون قريبة من الحظائر لتسهيل عملية تداول العلف، وتوفير سجلات لكل مخزون تتوفر فيه المعلومات الأساسية مثل تاريخ الشراء ومكان الشراء والكميات الداخلة والمستهلكة، لافتاً إلى ضرورة أن يتم تصميم مخازن الأعلاف المالئة والمركزة بطريقة تمنع وصول الأمطار والرطوبة والشمس المباشرة للأعلاف وأن تتمتع بتهوية جيدة وان تكون كذلك مجهزة بأجهزة إنذار الحريق والإطفاء، مع مراعاة صرف الأعلاف أولاً بأول لعدم تكديسها في المخازن بحيث يتم صرف الأعلاف المخزنة سابقاً قبل صرف الأعلاف حديثة التخزين.

وناشد الريسي مربي الحلال بضرورة الحرص على سلامة الأعلاف من خلال المداومة على تنظيف المخازن والمستودعات من الحشرات، إلى جانب الحرص على عدم تخزين الأعلاف بصورة عشوائية لحمايتها من التلف وحماية صحة الحيوان، مشدداً على أهمية قراءة تعليمات التخزين المدونة على أكياس وعبوات الأعلاف والتأكد من ظروف تخزينها قبل شرائها.

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: ديسمبر 22, 2014