English خريطة الموقع إتصل بنا
 
البريد الالكتروني
الوظائف
أسئلة متكررة
روابط
الصفحة الرئيسية
جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية
السياسات والتشريعات
سلامة الغذاء
الشؤون الزراعية
الثروة الحيوانية
البرامج والأنشطة
خدمات الجهاز
الخدمة المجتمعية – عون
المشاريع
المطبوعات

 

سلامة الغذاء

 يعتبر قطاع السلامة الغذائية أحد أهم القطاعات التي يتكون منها جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية والذي تم إنشاءه بموجب القانون رقم (2) لسنة 2005، فهو القطاع المخول بتطبيق القوانين والنظم المتعلقة بسلامة الغذاء في إمارة ابوظبي وذلك بالتعاون مع الجهات الأخرى ذات العلا قة .

ويتألف الهيكل الإداري للقطاع من أربع إدارات وهي:

1.     إدارة العمليات الميدانية بأبوظبي.

2.     إدارة المختبرات.

3.     إدارة فرع الجهاز بالعين.

4.     إدارة فرع الجهاز بالمنطقة الغربية.

 

إن قطاع السلامة الغذائية يسعى دائما إلى تحقيق رؤية الجهاز بأن يكون مؤسسة معترف بها دوليا في مجال الزراعة وسلامة الأغذية كما يسعى أيضا إلى المساهمة في تطبيق رسالة الجهاز المتمثلة في تطوير قطاع ذو تنمية مستدامة في مجال الزراعة وسلامة الأغذية بهدف توفير الغذاء الآمن للمجتمع من خلال الترويج للممارسات الغذائية السليمة والبرامج التوعوية التي يقوم بتنفيذها مفتشي الإدارات التابعة للقطاع، وذلك أثناء قيامهم بمهام الكشف والتفتيش على جميع المنشآت التي تتداول المادة الغذائية في كافة مراحل السلسلة الغذائية.

ويعمل القطاع باستمرار على تطوير آليات وإجراءات رقابية شفافة واضحة تواكب تطلعات حكومة أبوظبي في تأمين وضمان سلامة إمدادات الغذاء بالإضافة إلى تطبيق المواصفات والمعايير المعتمدة بالدولة على الغذاء سواءً المصنع محليا أو مستورد عبر أحد منافذ إمارة أبوظبي الجوية والبحرية والبرية. ويعتمد قطاع السلامة الغذائية في تطبيقه لتلك الإجراءات الرقابية على الأنظمة المبنية على درجة الخطورة، كما يحرص أيضا وبموجب النظام رقم (6) لسنة 2010 بشأن صحة الغذاء خلال السلسلة الغذائية على أن تقوم المنشآت الغذائية كالمصانع والفنادق وشركات التموين بتطبيق نظام تحليل المخاطر ونقاط الضبط الحرجة (HACCP) للتأكد من أن المواد الغذائية المتداولة في أمارة أبوظبي لا تشكل أي خطورة على صحة وسلامة المستهلكين.

وفي إطار الجهود المبذولة للأرتقاء والتميز في تقديم خدمات التفتيش على المنشآت الغذائية فقد أنهت إدارة العمليات الميدانية في قطاع السلامة الغذائية مرحلة الاستعدادات النهائية للحصول على الاعتماد الدولي في مجال التفتيش الغذائي أيزو 17020 وهي المواصفة الدولية المعتمدة  في مجال التفتيش، مما يؤهلها للوصول الى قائمة الهيئات والمؤسسات العالمية القليلة التي تطبق هذ النظام .

كما يقوم القطاع أيضاُ بمتابعة برنامج تدريب المتعاملين بالأغذية على أساسيات سلامة الغذاء (EFST  ) وذلك بهدف الارتقاء بالمنشات الغذائية و ضمان سلامة الأغذية في جميع مراحل السلسلة الغذائية، مع تقديم الاستشارات وبرامج التوعية المتعلقة بسلامة الغذاء.

كذلك يحرص القطاع بشكل مستمر على تقديم أفضل الخدمات لشركائه الإستراتيجين من أصحاب المنشآت الغذائية والجمهور، من خلال تحديث الخدمات التي كانت تقدم يدويا وطرحها حاليا عن طريق الخدمات الالكترونية ومنها على سبيل المثال ( شهادات التصدير للمنشات الغذائية، شهادات صلاحية المواد الغذائية للتصدير، الحملات الغذائية الترويجية، الشكاوي على المنشآت الغذائية أو الخدمات المقدمة من قبل المفتشين او الموظفين في ادارات القطاع المختلفة).

وللقطاع مساهمة ايجابية في الوقاية من حالات التسمم الغذائي، نظرا لقيام مفتشي الجهاز أثناء زياراتهم الروتينية أو التوعوية بتوجيه وإرشاد العاملين في المنشآت الغذائية بالطرق الصحية فيما يخص التعامل مع تجهيز وتقديم وعرض ونقل الغذاء وكذلك التنسيق مع الجهات المعنية بهذا الشأن، كما يقوم المفتشين بالإشراف على إتلاف المواد الغذائية الغير صالحة، واسترداد المنتجات التي تصدر بها قرارات أو تعاميم لعدم مطابقتها للأنظمة والمعايير.

يقوم قطاع السلامة الغذائية بتنفيذ نظام الإنذار السريع للسلامة الغذائية وذلك بالتنسيق مع قطاع السياسات والأنظمة حيث يهدف هذا النظام إلى تسهيل وتسريع تبادل المعلومات بين الدول فيما يتعلق بالإخطارات المرتبطة بالغذاء من أجل اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة لضمان عدم دخول وتداول أي مادة غذائية قد تشكل خطراً على صحة المستهلك.

إن قطاع السلامة الغذائية يتميز بوجود مختبرات معتمدة عالمياً من هيئة الاعتماد البريطانية الـ ( UKAS ) وفقاً للمواصفة العالمية أيزو 17025 المتعلقة بجودة المختبرات والتي تمكنها من القيام بتحاليلها وفقاً لممارسات الإدارة السليمة وبكفاءة عالية.

وتقوم مختبرات القطاع باجراء التحاليل و المسوحات للتأكد من سلامة وجودة المنتجات الغذائية في الإمارة وتشمل التحاليل الفيزيائية والكيميائية ومنها على سبيل المثال تحاليل المبيدات والمعادن الثقيلة وتحاليل الكشف عن المضافات من مواد حافظة وألوان والتحاليل الإشعاعية وتحاليل السموم الفطرية كالأفلاتوكسين وغيرها من التحاليل الكيميائية، بالإضافة إلى التحاليل الميكروبيولوجية ومنها تحاليل البكتيريا الممرضة والفطريات والخمائر كما تعمل مختبرات الأغذية في المراحل الأخيرة من تطوير الكشف عن السموم البكتيرية في الأغذية.

 لقد حققت مختبرات الأغذية في قطاع السلامة الغذائية السبق بين نظيراتها من المختبرات لقيامها بإجراء بعض التحاليل المميزة والتي تحتاج إلى قدرات فنية وكادر متخصص نذكر منها على سبيل المثال :

    • تحليل الكشف عن مادة الميلامين الملوثة في حليب الأطفال.
    • تحليل سموم الاندوفايت الفطرية في الأعلاف.
    • فحص الحمض النووي (DNA - المادة الوراثية) في الأغذية للكشف عن الأغذية المحورة وراثياً.
    • فحص الـ DNA للكشف عن الغش بالخلط في اللحوم ومعرفة المصدر الحيواني باستخدام أحدث التقنيات ومنها تقنية الـ DNA Chip والتي تصل دقتها إلى ما يقل عن الـ10  نانوجرام من  الـ DNA.
    • الكشف عن الغش في العسل باستخدام عدد من التقنيات الحديثة وهي تحليل نظيري الكربون المستقر وتحليل نظير البوتاسيوم-40 المشع وتحليل الكتلة الصلبة الغير ذائبة في الماء.
    • ومن الإنجازات الأخرى لمختبرات الأغذية هو استخلاص الـDNA  من عينة حلوى المارشمالو للكشف عن مشتقات الخنزير فيها والتي تعتبر من أصعب المواد الغذائية إستخلاصا للمادة الوراثية.
    • بالإضافة إلى إدخال تحاليل جديدة باستخدام أحدث التقنيات المتوفرة لتواكب بذلك المختبرات العالمية المتخصصة في نفس المجال.