كلمة رئيس مجلس الإدارة

   ​كلمة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة جهاز ابوظبي للرقابة الغذائية

 


يسعدني أن أرحب بكم، عبر الموقع الإلكتروني لـ"جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية"، الذي يمثل نافذة نُطل منها على المجتمع والعالم، وإطاراً يبرز جانباً من المكتسبات والإنجازات التي تترجم آمال قيادتنا الرشيدة وتطلعاتها، برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله)، لبناء دولة عصرية تأخذ بأساليب التقدم والرقي؛ فقد جاءت مبادرة تأسيس الجهاز تتويجاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، الرامية إلى وضع أبوظبي في المكانة التي تستحقها كمدينة مثالية للعيش الكريم وجودة الحياة، وكوجهة محورية للتجارة والاستثمار في المنطقة والعالم.          

 

إننا نعمل في مناخ يتسم بالتنوع السكاني واللغوي، فالتركيبة الديموغرافية للإمارات تتميز بالتنوع الفريد نظراً إلى تعدد اللغات والجنسيات والثقافات، التي تتعايش هنا بحب ووئام مع مواطني الدولة، ولقد أسهم هذا النسيج الاجتماعي المتنوع في مراكمة خبرات يندر أن تجدها في دولة مماثلة، وبالنسبة إلينا في "جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية" فإننا نسعى إلى تبني إستراتيجيات وابتكار وسائل لإيصال رسالتنا حول سلامة الغذاء، تتجه إلى جنسيات ذات مكونات ثقافية متباينة، هذا بالإضافة إلى أفواج السائحين الذين باتت الإمارات مقصداً مهماً لهم؛ نتيجة لما تتميز به من مقومات سياحية وثقافية فريدة.

 

لقد تمكنا من تعديل الأنظمة والمبادئ المتعلقة بتشريعاتنا الغذائية في أبوظبي، كي تتوافق مع النُظُم والمعايير الدولية واللوائح الصحية لمنظمة الصحة العالمية، التي تلزِم جميع الدول بالمحافظة على سلامة الغذاء ومراقبة جودته، فضلاً عن التحقق من الحوادث التي قد تشكل خطراً على الصحة العامة.

 

ويسعى الجهاز إلى إحكام الرقابة الميدانية على سوق الغذاء وتداوله، من خلال بناء كوادر فنية مواطنة، مؤهلة تأهيلاً أكاديميا، تعمل على مدار الساعة للرقابة على حركة الغذاء، والتفتيش على المنشآت الغذائية المختلفة لضمان جودة ما يقدم للمستهلك وسلامته، إضافة إلى مراقبة دخول المواد الغذائية المستوردة، والتحقق من سلامتها عبر الحدود والمنافذ.

 

وانطلاقاً من إيماننا بأن سلامة الغذاء، والأمن الغذائي وجهان لعملة واحدة، فقد بدأنا خطوات عملية نحو تحقيق أمننا الغذائي؛ عبر إعادة هيكلة قطاع الزراعة ودعم خطط الزراعة المستدامة لتعظيم إنتاج ما يمكن زراعته محلياً، مع المحافظة على مواردنا الطبيعية من التربة والمياه للأجيال المقبلة، كما ندعم بكل السبل الشركات الزراعية التي تستثمر في بلدان ذات قطاعات زراعية واعدة.

 

إننا نمر بحقبة هامة في تاريخنا المعاصر؛ إذا تنعم أبوظبي بسجل حافل من الإنجازات تشمل القطاعات كافة، لذلك تتعاظم المسؤولية الملقاة على عاتقنا جميعاً كي نواكب مسيرة التنمية ونسهم فيها بدور بارز، فإننا ندرك أن أي جهد لن يحقق كامل أهدافه إلا بتفاعل حقيقي من مختلف فئات المجتمع، ومؤسسات القطاع الخاص، حيث تتعزز رؤيتنا الإستراتيجية بمبدأ الشراكة الفاعلة مع المجتمع من خلال الارتقاء بالوعي الجماهيري، وأهمية صحة الغذاء والمشاركة عبر الرقابة الذاتية، ولتحقيق هذه الغاية السامية نجعل من موقعنا الإلكتروني نافذة للتواصل مع الجمهور، وذوي العلاقة في مؤسسات القطاعين العام والخاص؛ لإطلاعهم على ما يستجد في هذا القطاع الحيوي، واستخلاص آراء الجمهور والاستفادة منها في تطوير الخدمات التي يقدمها الجهاز.

 

وأخيراً فإننا على ثقة بأن تفاعلكم معنا وتواصلكم الدائم عبر هذا الموقع الإلكتروني وغيره من قنوات التواصل، التي نوفرها لخدمتكم، سيكون لها عظيم الأثر في دفع مسيرة الجهاز وتحقيق خطته الإستراتيجية، لما فيه رفعة الوطن وخير المواطنين.

 

 منصور بن زايد آل نهيانِ

  • Mobile Apps
  • تم التحديث في: مارس 11, 2015